منتدى دمعة احساسي

عزيزى الزائر يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلكِ
و شكرا
ادارة المنتدى


 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

أهلا وسهلا بكم من جديد في منتدى دمعة احساسي أرجو أن تقضوا أجمل الأوقات بصحبتنا من الاستفادة ...


شاطر | 
 

 فمن كان يرجو لقاء ربه الاعلى

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عاشقة المنتخب
عضو مميز
عضو مميز
avatar

انثى
عدد الرسائل : 216
العمر : 25
الموقع : في الافق بعيد
العمل/الترفيه : طالبة
المزاج : مبسوطة
تاريخ التسجيل : 12/10/2009
نقاط : 490
السٌّمعَة : 0

مُساهمةموضوع: فمن كان يرجو لقاء ربه الاعلى   الثلاثاء يونيو 01, 2010 9:55 pm

بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله
وعلى آله الطيبين الطاهرين ، ورضي عن صحابته أجمعين
ألسلام عليكم
لطالما نستمع إلى القرآن ، وتمر علينا الآيات مرور الكرام
لأننا لا نستوقفها أو نتوقف معها متدبرين بل يأخذنا الصوت
وحلاوته فنقع به مادحين .
واليوم أحببتُ أن أقف معكم وآية من كتاب الله الكريم ، في
سورة الكهف ، حيث يقول ربنا سبحانه :
( فمن كان يرجو لقاء ربه فليعمل عملا صالحا ولا يُشرك بعبادة
ربه أحدا ) .

هذه الآية الكريمة هي
خاتمة القول وجامعته وموجزته ببليغ العبارة الحكيمة والتي أعطت
الفهم الصحيح للعقيدة حتى يستوعبها الناس ويعملوا بها عندما
تكثر عليهم الأقوال ويتيهون بين كل واحد ومراده .
وأخرج هناد وابن المنذر وابن أبي حاتم والبيهقي، عن سعيد في
قوله‏:‏ ‏
{‏فمن كان يرجو لقاء ربه‏}
‏قال‏:‏ ثواب ربه‏.‏
‏{‏فليعمل عملا صالحا ولا يشرك‏}‏قال‏:‏ لا يرائي ‏{‏بعبادة ربه أحدا‏}
‏‏.‏
وهناك تفاسير وروايات عديدة تسند هذا القول
وعليه فمن كان يرجو لقاء ربه ،
الذي يريد الثواب من الله ، الذي يريد أن يلقى الله وهو راضٍ عنه
الذي يريد أن يدخل الجنة وينجو من النار ، الذي يرجو لقاء ربه وهو
في سعادة وحبور ، عليه أن :
أولا :
( أن يعمل عملا صالحا
.. )
فهذا أول الشروط ، فلا يمكن أن يتقبل الله عملا من أحد إلاّ أن يكون
هذا العمل صالحا ليس فيه إفساد ولا ضرر ولا سوء . أما إذا كان العمل
فاسدا لم يقبله الله تعالى وتنتهي المسألة بذلك .
أما إن كان صالحا فهناك شرط آخر لكي يكتمل ويتم قبوله ألا وهو
ثانيا : (
ولا يُشرك بعبادة ربه أحدا
)
وهذا هو الإخلاص .
فحتى لو كان العمل صالحا ولكنه ليس خالصا لله فلن يتقبله الله تعالى
مطلقا .
إذن شرط القبول هو العمل
( الصالح الخالص )
.
فمن أنفق نفقة فهذا عمل صالح وهي بالتالي عبادة ولكن إن كان يبتغي
من وراءها السمعة والرياء والمدح أو أي أمر آخر غير وجه الله ، حبط العمل
ولم يتقبل لأنه قد فقد الشرط الأهم وهو
الإخلاص
.
ومن عمل عملا سيئا كأن قتل بريئا بالظن من دون أن يتثبت وقال إنني
قتلته في سبيل الله ، هو أيضا فقد شرط الصلاح وبالتالي لن يُتقبل منه
لأنه لم يكن عملا صالحا وإن كان خالصا .
وأيضا من الناس من يعمل العمل الصالح ثم يقول هذا لله و لفلان فهنا
أيضا جعل لله شريكا فيما عمل ففقد شرط
الإخلاص
.
وعليه وباختصار .
لابد أن يكون العمل
( صالحا خالصا )
لله لا شريك معه .
وبهذا يكون الفوز ويكون رضا الله والفرحة بلقاءه
أسأل الله أن يجعلنا ممن يعملون الصالحات خالصة لوجهه الكريم لا نبتغي
بها سواه ولا نشرك به أحدا فيها.
أللهم صلي وسلم وبارك على نبينا محمد
وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الشاعر الحزين
المراقب العام
المراقب العام
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 681
العمر : 29
العمل/الترفيه : طالب
تاريخ التسجيل : 14/01/2010
نقاط : 920
السٌّمعَة : 2

مُساهمةموضوع: رد: فمن كان يرجو لقاء ربه الاعلى   الثلاثاء يونيو 01, 2010 10:08 pm

( فمن كان يرجو لقاء ربه فليعمل عملا صالحا ولا يُشرك بعبادة
ربه أحدا )
صحيح أختي هذا هو الأحق
كما أنه علينا أن نعد العدة للقاء الله عز وجل
أم تريدون أن تذهبو وأيديكم فارغة؟؟

شكرا موضوع في القمة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
فمن كان يرجو لقاء ربه الاعلى
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى دمعة احساسي :: ۩۝۩●المنتــــــــــدى الدينــــــــــــي●۩۝۩ :: المنتدى الاسلامي العام-
انتقل الى: